أنت هنا

الفاقد التعليمي خلال جائحة فيروس كورونا: مفهومه وتقديره وآثاره واستراتيجيات استدراكه

محمد بن عبدالله الزغيبي(1)

هيئة تقويم التعليم والتدريب

المستخلص: يُعدُّ تأثُّر المدارس بجائحة فيروس كورونا خلال عام 2020 سابقة تاريخية، حيث اُضطرت 190 دولة لتعليق الحضور للمدارس لغالبية الطلبة الذين يصل عددهم إلى مليار ونصف طالب حول العالم، وتحوَّل المعلمون والطلبة في أغلب الدول إلى التعليم عن بُعد، وتزامن مع ذلك حصول فاقد تعليمي يتمثَّل في أن الطلبة لم يكتسبوا المعارف والمهارات التي كان من المخطط اكتسابها، وقد يكون ذلك بسبب الانقطاع لعدة أسابيع عن الدراسة أو بسبب تدني جودة التعليم عن بُعد. ويُعبّر عن مقدار الفاقد التعليمي باستخدام الانحراف المعياري، وللتبسيط تُستخدم ثلاثة أساليب أخرى، وهي (الزمن بالأشهر وهو أكثرها استخدامًا، والرتب المئينية، ونسبة فجوة التحصيل). ويُقدّر الفاقد التعليمي عادةً بالفرق الناتج عن المقارنة بين ما اكتسبه الطلبة خلال الجائحة وبين ما يكتسبه أقرانهم فعليًّا في سنوات سابقة بتحليل كمٍّ كبير من البيانات المخزّنة لعدة سنوات في منصات متخصصة بالتقويم، تُركِّز عادة على اللغة والرياضيات. وتوصّلت الدراسات إلى أن الفاقد التعليمي يظهر بصورة أكبر عند طلبة المراحل الأوليِّة، وفي مادة الرياضيات أكثر من اللغة، ولدى الطلبة الأقل حظًا أكثر من بقية الطلبة. ويُقدّر الفاقد في اللغة بما يقارب شهرين وقد يصل إلى ستة أشهر، في حين لا يقل في الرياضيات عن شهرين وقد يصل إلى ثمانية أشهر. ويتوقّع أن يكون لهذا الفاقد آثار اجتماعيّة وصحيّة واقتصاديّة، ويُقدِّر البعض تلك الخسائر الاقتصادية بتريليونات الدولارات لدى بعض الدول، ما لم يتم استدراك الفاقد التعليمي. ويستفاد من توجّهات الدول أن استدراك الفاقد سيتطلب عدة سنوات، ولذلك أقرّت الدول بعض السياسات التعليمية العامة لاستدراكه، وصعّدت قضيته لأعلى المستويات، ورصدت الميزانيات، واستقطبت الخبراء لتحديد الاستراتيجيات القائمة على الدلائل ذوات الفاعلية في استدراك الفاقد التعليمي. ومن أبرز تلك الاستراتيجيات، سرعة العودة للتعليم الحضوري أو المدمج، وإعادة تحديد أولويات المنهج، والتقويم التشخيصي، والتدريس المساند. ولعل من أهم التوصيات أن يكون الاستدراك عبر خطّةٍ لعدة سنوات، ومواصلة الاستثمار في الحلول الرقميّة، وتكثيف برامج التطوير المهنيّ للمعلِّم، وتطوير أنظمة بيانات ذكيّة في جمع وتحليل البيانات المتعلقة بمستويات الطلبة.

الكلمات المفتاحية: الفاقد التعليمي، جائحة فيروس كورونا، استدراك الفاقد التعليمي.

___________________________________________________________

Learning Loss during COVID 19: concept, estimation, consequences, and catch-up strategies

Mohammed Alzaghibi(1)

Education and Training Evaluation Commission

(Received 01/12/2020; accepted 21/03/2021)

Abstract: The impact of COVID-19 on schools is unprecedented, where 190 countries were enforced to suspend in-person education for most students, accounting for around 1.5 billion students worldwide. Most teachers and students switched to online emergency teaching and later to online learning. Due to weeks of schools’ closure or the low quality of online learning, students did not learn the required knowledge and skills, which is widley characterized as learning loss. This loss is usually presented by standard deviation (SD), but researchers tend to simplify it using three main approaches; months of learning (widely used), percentile rank and percentage of achievement gap. Learning loss is estimated by comparing the difference between what students learnt during the pandemic and what their peers learnt in previous years, based on an analysis of accumulated data stored on platforms assessing reading and mathematics. Research findings concluded that learning loss is more apparent in early grades, greater in mathematics than reading, more sever in disadvantaged students. Estimated learning loss in reading account for 2 to 6 months, whereas in mathematics no less than 2 months and could reach up to 8 months. Expectedly, there are social, health and economic consequences of learning loss. Economic loss is predicted of trillions of dollars, unless learning loss is mitigated. Countries practices suggest that catch-up will take few years, so they adopted a set of policies, discussed learning loss at higher levels, allocated funds and hired experts to lead a national plan to develop evidence-based strategies. Most prominent strategies are reopening schools for in-person or hybrid education, prioritizing curriculum content, administering diagnostic assessment, and tutoring. This paper recommends developing multi-years’ catch-up plan, maintaining a continuous investment in digital solutions, implementing intensive teachers professional development, and developing system intelligence to collect and analyze learning data.

Keywords: Learning Loss, COVID 19, Learning Catch-up.

___________________________________________________________

(1) مستشار أول، بهيئة تقويم التعليم والتدريب.

 (1) Senior Advisor, Education and Training Evaluation Commission.

البريد الإلكتروني:  malzaghibi@etec.gov.sa e-mail:

اسم الباحث: 
محمد بن عبدالله الزغيبي
ملف البحث: 
PDF icon 4_bhth_mhmd_lzgyby.pdf